عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
عندما يتمشيخُ أبو نضال عِراكاً يشخّخُ الناسَ إضحاكاً...!....

هل استمتعتَ بهذه الحلقة؟

 

https://www.youtube.com/watch?v=9VMEp0metAE

صدقاً، إنّها حلقـــة ناريّة، بل "وإنّها مقالـــــة "نوريّة"!

مع احترامي لمكانة الرجل النَّسَبيّة.

لا أريد أن أحدّثك عن الحلقة؛ إذ إنْ لم تكن قد قرأتَها، فإنني أنصحك أن تسارع لذلك من فورك!

صدقاً، إنّ كلّ ما أريده هنا هو أن أكتفي بالتعليق على شيءٍ مما علّق به "سماحة" الدكتور أسامة فوزي على أصحاب "الفضيلة" من أولئك االشيوخ الذين حظر دخولهم إلى موقعه؛ لأنهم قد قاموا بالتعليق على الدكتورة "زليخة أبو ريشة" متناولين أمرها بالقذائف السخائف الماسّة بالأعراض.

 

 إنّ قوله عن فضيلة الشيخ خالد الجندي أنه في إحدى صوره التي عرضها عنه، أنه "لابس لباس الشغل"- ذكّرني بنكتة رذيلة رذيلة!

فما هي هذه النكتة؟

مات شيخ مشايخ "الصواريخ"، "الخولات" -  المثليّين السوالب- فانتشر نبأ نعيِه في البلد، فسمع أحدُهم بموت معلّمه الأكبرِ، وقد كان لحظتئذِ "تحت العمل"، كان "في عزِّ الشغل"! فسارع إلى بيت العزاء "زلط ملط" لا يكسوه من الألبسة شيء!

وصل ذلك "الصاروخ" إلى بيت العزاء بسرعة الضوء، عارياً لا شيء يستره لا من خلفه ولا من أمامه. 

وعند باب بيت العزاء أوقفه مثليٌّ من أمثاله معترضاً عليه قائلاً له: أجُنِنتَ يا زميلي؟ كيف تتجرّاً على القدوم عارياً "زلط ملط"؟

قال مجيباً له وهو يبتسم ابتسامة تخالطها الدموع: لقد جئتكم في ملابس الشغل!

 

ولا ريب أنّ في الجعبة كثيراً مما يمكن قوله من الطرائف والنوادر في الشيوخ المنافقين، قد نكون مع بعضها في مقال آخر.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز